Archive for the ‘خواطر’ Category

عندما نعبد لمصلحة

يناير 3, 2008

كثير من الناس الذين عرفوا طريق الله و تعلموا فيه الكثير و ذاقوا فيه حلاوة الطاعة

عرفوا ما يسميه العلماء ببركة الطاعة و شؤم المعصية

فمن بركة الطاعة نور في الوجه و انشراح في الصدر و توفيق لطاعة اخرى و بركة في الرزق و العلم و الحفظ و الوقت و غيرها

و من شؤم المعصية ظلام في الوجه و ضيق في الصدر و تركك لنفسك و محق لبركة الرزق و العمر و صعوبة الحفظ و غير ذلك

و قد قال لي احد اساتذتي مرة ان الاصل اننا نعبد الله خالصا لوجهه لانه الوحيد المستحق للعبادة او نعبده لنطلب الجنة او لخوفنا من النار و هي كلها امور غيبية لذا جعل الله هذه البركة و الشؤم ليسهل لنا الطاعة

قد لا تكون مشكلة كبرى ان نترك المعصية لا خشية من الله او استحيائا منه او حتى خوفا من جهنم

لكن نتركها فقط خوفا من شؤمها و خوفا على رزقنا

لكن المصيبة ان نعبد الله طلبا للبركة فقط

هنا المصيبة و الطامة الكبرى

و هذا ما اسميه عبادة لمصلحة

المثال الفج على هذه الطريقة  في العبادة

ايام الامتحانات ترى الطالب يحافظ على الصلاة على مواقيتها و يدعو الله بحرارة ان يوفقه

حتى اذا انتهت الامتحانات عاد الى سابق عهده مع الله

قد لا يعني بالضرورة انه عاد الى المعصية الشديدة لكنه لم يعد بنفس الطاعة اللتي كان عليها

و غير ذلك  من ازمات او مفارق طرق في حياة الناس

و هذه ليست دعوة للا نلجا الى الله في اوقات الشدة لكنها دعوة ان يكون لنا حال مع الله

و لا نتعامل مع الله بعبادة لمصلحة ففي هذا اساءة ادب شديدة مع الله

و لا اتحدث هنا عن صلاة الحاجة لكن اتحدث عن الحال عموما

و لا تنسى انك يا مسكين لا يمكن ان تستغني عن الله

يا مسكين انك تعيش في خيره و وفوق ارضه و تحت سمائه

لحم اكتافك و اكتاف ابيك و ابنك من خيره كيف لك ان تدير وجهك عنه في كل احوالك

و مآلك و مصيرك اليه سبحانه

يقول ربنا عز وجل”هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين (22)فلما أنجاهم إذا هم يبغون في الأرض بغير الحق يا أيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم متاع الحياة الدنيا ثم إلينا مرجعكم فننبئكم بما كنتم تعملون(23)”
سورة يونس الايات 22 و 23

Advertisements

حساسية

ديسمبر 11, 2007

لا مش اللي بتخلي الواحد يصاب بعطس او حكة

 اقصد الحساسية من الاحساس العالي

اخر مرة كنت مع والدي في المستشفى و دخل علشان يعمل الرنين المغناطيسي

rad_pic_san.jpg

طبعا الجهاز حاجة شبه اللي موجود في الصورة بس اللي في المستشفى الجامعي اقدم منه و الفتحة اللي بتدخل فيها بجسمك اضيق من كده

و قعد وقت طويل جوه لان كان بيعمل اشعة على فقرة فقرة

انا كنت دخلت مرة من زمان في واحد من الاجهزة دي بس كان في دقائق و كان بيعمل اشعة على المخ بعد حادثة حصلتلي زمان

المهم بابا خرج من غرفة الاشعة ووشه مقلوب و شكله غريب حتى اني افتكرت ان ضهره وجعه من طول المدة

المهم رجع بابا السجن و انا روحت بعديها باكتر من اسبوع كنت قاعد مع والدي في الزيارة و عرفت سر القلبة اللي حصلت بعد ما خرج من الاشعة

بيقولي انه قعد ما يقرب من 45 دقيقة قي الجهاز ده الفتحة ضيقة جدا بحيث اني ايدي لازم تبقى طول الوقت مفرودة على جنبي ما اقدرش حتى اتنيها و سقف الانبوبة قريب جدا من وشي بحيث اني لو رفعت وشي حاجة بسيطة مناخيري تخبط فيه

المشكلة ان ده فكره بالقبر و الموت و اذا كان هو مستعد و لا لا

انا كنت دخلت الانبوبة دي و ما حستش بحاجة من اللي والدي بيحكي عليها

هي دي الحساسية اللي بحكي عنها

الحساسية اللي تخلي واحد بيتوضى بمية سخنة يتلسع يستعيذ بالله من حميم جهنم

اللي تخلي واحد يشوف منظر جميل يحبس انفاسه يتسائل اذا كان ده في الدنيا  يبقى الجنة هتبقى عاملة ازاي اذا كان اقل واحد فيها بياخد  اضعاف اكبر ملك من ملوك الدنيا

 و لما يدوق اكلة حلوة يدعي ربنا انه يرزقه من طعام اهل الجنة اللي في كل قطمة منه 70 طعم مختلف

هي دي الحساسية

حساسية المؤمن اللي قلبه مش محتاج يشوف حد بيموت او هو نفسه تجراله مصيبة علشان يفتكر ربه

مرتبط بالاخرة بحيث ان اصغر حدث في حياته بيفكره بالاخرة

تائه

ديسمبر 2, 2007

  

معلق بين السما و الارض

لا طال سما و لا ارض

دايما بيسمع عن قصص ناس كانت تائهة في ظلمات المعصية

و وجدت السعادة اخيرا في القرب من ربنا

و عرفت ان كل السعادة اللي كانت قبل كده كانت مزيفة مش حقيقية

هو بقى مش كده

هو طول عمره ملتزم عارف طعم السعادة اللي بيحكوا عنها

داقها كتير في سجدة خاشغة او لحظة صفاء مناجاة و قرب من  ربه او في ذكر خاص او عبادة سر محدش يعرف عنها الا مولاه

الغريب انه بيسيب كل الراحة و السعادة دي و يروح للزيف اللي هو عارف انه هينكد عليه

مشكلته بقى فعلا انه متعلق

لا هو قادر يستمتع زي الناس التائه اللي فاكرة ان هي دي السعادة و ما يعرفوش غيرها طريقة للسعادة و ما داقوش طعم الراحة الحقيقة

هو داق و قرب و عرف

و تفضل الاية ترن في دماغه

” ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا”

يريد الله ان يتوب عليكم

أكتوبر 15, 2007

كنت كتبت قبل كده عندما لا يريدك الله

و قلت اننا نحلق الى الله عز و جل بجناحي الخوف و الرجاء

الواحد يهم بمعصية فتمنعه ظروفه

او ينام او تخلص الفلوس او الكهرباء تقطع او العربية تقطع

اي حاجة ربنا يقدرها علشان تمنعك من المعصية

او حتى المعصية تبقى قدامك و تشعر نفسك بالنفور و القرف منها

المشكلة اننا احيانا نتعامى و نصر على المعصية و نفضل نحاول و ربنا الغني عنا يمنعنا

ساعتها اتذكر مع الفارق طبعا قول الله عز و جل عن سيدنا يوسف

“و لقد همت به و هم بها لولا ان رءا برهان ربه”

و بعد ان يمر الموقف تشعر بهذه اللذة

لذة الانتصار على شيطانك و نفسك الامارة بالسوء

و لكن اوعى تفتكر ده علشان انت جامد لانك كنت بتتعرض لنفس الموقف و تقع في المعصية

لكن بفضل الله عز و جل

قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا

 

و هكذا يقول الله عز و جل في اية اخري

“يريد الله ان يتوب عليكم و يريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلو ميلا عظيما”

لكن مع هذه الاية اتذكر مقولة للشيخ اللي بحبه جدا الشيخ محمد حسين يعقوب

صحيح ان ربنا غفور و رحيم لكنه عزيز لا يقبل الا على من يقبل عليه

لذا في الحديث القدسي المشهور

من تقرب الي شبرا تقربت اليه ذراعا و من تقرب الي ذراعا تقربت اليه باعا و من اتاني يمشي اتيته هرولة

في كل هذا دائما ما يبدا العبد على ربه العزيز

انت تقرب تقدم و الله سياخذ بيدك

و لو في حد ما لحقش يتوب في رمضان صحيح فاته خير كثير لكن لم يغلق التوبة حتى تغرغر

11.jpg

عندما لا يريدك الله

أكتوبر 1, 2007

ابقى نازل رايح مشوار اسعى في الخير

 

و بعدين يجيلي تعب مفاجئ يمنعني انزل

 

او الراجل اللي كنت رايح معاه كاوتش عربيته نام و عقبال ما غيرناه كان الوقت عدى

 

او عربيته عطلت و مش عايزة تدور

 

او في حادثة على الطريق موقفة السكة

 

او افهم ان المعاد الساعة 10 و يطلع انه كان الساعة 7

 

او انزل ما الاقيش مواصلات

او انام و اصحا بعد المعاد

 

او اي حاجة المهم منعتني اني الحق الخير اللي كنت رايح اعمله اي كان الخير ايه

 

ناس كتير بتقولي ان شاء تكون اخدت الاجر بالنية

 

و انا فعلا بدعي ربنا انه يكتبلي الاجر حتى لو لم اتم العمل غصبا عني

 

لكن في آية تشيب

 

ربنا بتكلم عن المنافقين قيقول

 

“الله عز و جل “ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم و قيل اقعدوا مع القاعدين

 

و رغم ان في ايات تانية كثيرة و احاديث تتحدث عن حب الله للعبد و فرحه عز و جل بالتوبة

لكن الاية دي بتخوف

و هكذا نطير الى الله بجناحي الخوف و الرجاء

فلا يغلب علينا الخوف حتى نيأس

و لا يغلب علينا الرجاء حتى نأمن مكر الله

يا رب لا تكره انبعاثي في الخير و لا تثبطني

 

و اعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك

يا رب يا رب يا رب

أغسطس 31, 2007

1059683293_4f30d266d71.jpg

من اجمل اللحظات التي تمر في حياة الانسان هي التي يشعر فيها ان الله عز وجل قريب منه

يشعر عندها بطمانينة و امان لا حد له

يشعر عندها بعزة لا حدود لها

اشعر بهذه المعية و انا في جلسات المحاكمة العسكرية

اشعر بمعية الله عز و جل فانسى هذه الكوميديا السوداء

شعرت بها و انا ارى وجوه ابائي داخل القفص الحقير فاراها تشع نورا و كان الله قد قذف في وجوهم من نوره

شعرت بها و انا ارى المهندس احمد النحاس يرفع اذان لصلاة الظهر من داخل قفصهم بصوت عذب رائع يجعلك تنسى القضبان و شاهد الزور  و الكذب لتحلق بصوته الجميل لتقترب من الله عز و جل

شعرت بها و انا ارى المعتقلين يحرصون على صيام النوافل و بعضهم يصوم كل الايام ما عدا يوم زيارة اهله

يصومون على الرغم من القضبان و الحر الشديد

شعرت وانا ارى اهالي المعتقلين يقرؤون في المصحف

او يمسكون السبحة ليذكرون الله عز و جل 

شعرت بها و انا اؤمن خلف دعاء الدكتور عصام عبدالمحسن الذي كان يدعو من وراء القضبان

و يردد “اني مغلوب فانتصر “و يكررها “اني مغلوب فانتصر” و يشكو الى الله ضعف قوتنا

شعرت بالعزة و المنعة و هو يقول “عز جارك ….عز جارك”  ليذكرني ان الله عز و جل اقوى و اكبر ممن ظلم و تجبر

شعرت بعزتنا و قوتنا و ذلة عاطف الحسيني و ضعفه امام قوة الله عز و جل

شعرت بها و انا اجلس قرب القفص قبيل نهاية الجلسة فرايت الاستاذ ياسر عبده ركن براسه على قضبان القفص

و يقول: الا لعنة الله على الظالمين

شعرت بها و انا اسمع عمو خيرت و هو يقول لاهله و لنا و هو راحل : في امان الله

اااه و الله انها من اجل النعم ان نكون في امان الله و رعايته و حفظه

قد يكونوا اعتقلوا ابائنا الذين جعلهم الله سببا للشعور بالأمان 

  الا انني اشعر برعاية الله لنا وهو ما لا يستطيعوا ان ياخذوه منا

اللي عايز يتجوز يبلغ عن ابوه

أغسطس 25, 2007

blog.jpg

 

طارق و بنت محمود عبدالجواد

ابن مدحت الحداد و نهى

سمية اختي و مصطفى

عبدالرحمن و سارة الشاطر

و مريم خيرت و حازم

 محمد غزلان و حبيبة

جهاد و بنت محمود ابو زيد

كل دي اسامي عرسان و عرايس اتجوزا في الفترة القريبة اللي فاتت

كلهم يا اما ابن او بنت احد المعتقلين

و في غيرهم ممن لا اعرفهم 

 و الله احنا في فضل كبير جدا

قدر ربنا سبحانه ان كثير من ابناء و بنات المعتقلين يتجوزوا بعد اعتقال ابائهم

و على الرغم من شعور المرارة الذي يملئني و انا احضر هذه الافراح

مرارة الظلم الذي ابعد الاب عن ابنائه في اهم ايام حياتهم

الا ان سرعان ما يزول هذا الشعور ليحل مكانه شعور بالفرح بسبب الفرحة في عيون المعتقلين

“قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليلفرحوا هو خير مما يجمعون “

و على كل حال عمو خيرت يوم حفلة جواز سمية اختي في السجن

قال: في ناس من باب الروشنة -قال كده باللفظ- بتعمل فرحها تحت المياه او في السماء

و احنا من باب الروشنة بنعمل افراحنا في السجن

اسير و اسير………خواطر

أغسطس 21, 2007

ان شاء هكمل يوميات ابن معتقل

بس الاول عايز اقول احساس ماليني

أسير و أسير

الاتنين اسرى مقيدين بس في فرق كبير قوي

الاول رغم القيد رافع راسه و اهله فخورين بيه      التاني الاسر  خلا راسه مكسورة و جاب العار لاهله

الاول محبوس بين اربع حيطان بس نفسه مرفرة في  السما لانها مرتبطة بربنا

و التاني حتى لو قاعد في اوسع مكان تلاقيه بيحس ان الدنيا ضاقت عليه قوي

الاول بتلاقي عسكري بيشده من ايده      

 و التاني تلاقي شيطان مسلسه من رقبته او ملجمه و راكب عليه بيحركه زي ما هو عايز

كل يوم بيمر على الاسير الاول بيقرب بيه من ربنا 

و كل يوم بيمر على الاسير التاني بيقرب بيه الى جهنم   

اعتقد انكم عرفتم الاسيرين

الاول: اسير الحرية  زي بابا و عمو خيرت و عمو حسن و عمو عصام و كل اللي معهاهم

التاني: اسير الهوى و الدنيا و الشيطان

“ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون”

 كثيير مننا اول لما يسمع الاية دي يفتكر حسني مبارك و عاطف الحسيني و العادلي

يفتكر بوش و اولمرت

يفتكر كل الظلمة و يرتاح لانه ربنا بيطمنا انه شايف و مش راضي على الظلم ده

بس الحقيقة لازم و احنا بنفتكر الناس دي نفتكر نفسنا كمان

كل واحد يفكر في نفسه و انا طبعا اول واحد

لان الحقيقة في نوع تاني من الظلم “وما ظلمناهم و لكن ظلموا انفسهم” هود101

على كل حال نفسي و انتم بتدعوا ان ربنا يفك اسرى الحرية و يفك اسر ابوي

انكم تدعوا ان ربنا يفك اسرى الهوى , تدعوا ان ربنا يفك اسري انا كمان