Archive for 16 أبريل, 2008

آآآآآآآآآآآه يا مصر

أبريل 16, 2008

مش عارف احكيلكم عن ايه و لا ايه

 

ابتدي منين و لا اقف فين

مشاعر مختطلة كثيرة جدا كلها جواي

حزن و الم و مرارة ظلم و فخر و رضا و سكينة و غضب

مرارة مالية حلقي من ظلم بين واقع على والدي و 25 كلهم ابائي

حزن على حال بلد بيتسرق

الم على احلام بيغتالوها

فخر ان والدي هو صادق الشرقاوي

فخر اني اعتقال والدي خلاني اعرف خيرت الشاطر و يعتبرني ابنه

الم و انا شايف دموع اختي الصغيرة الحامل و هي نازلة على خدها و مش قادر اعملها او اقولها حاجة تخفف عنها

غضب من نظام مذعور بيخاف من زهراء الشاطر و يزعقلها و يخاف من خديجة حسن مالك و يضربها

Khadiga

و يترعب من اروى فرحات الطفلة الصغيرة و يجري وراها و يضربها

مش عارف و الله احكي على ايه و لا ايه

احكي على همجية الامن و سعار الضباط

اللي خلى الدنيا كلها تتاكد قد اي النظام ده مرعوب من ردة الفعل

لانه عارف انه ظالم و مستبد علشان كده مرعوب كعادة الظالم لما لا يجد حجة و لا منطق يتكلم بيه

فلا يعرف الا لغة الضرب و الهمجية و الاعتقال

عشرات من الاخوة بيضربوا و يعتقلوا

و شوية انا ماشي الاقي خديجة مالك بتعيط تسالها سمية اختي في ايه

تقولها اعتقلو احمد اخوي

قعدنا نلف كل شوية بالعربية

و شوية بكلم ماما جيهان في التليفون زوجة عمو حسن مالك

لقيتها بتعيط و بتقولي اعتقلوا  احمد و حمزة و ضربوهم و ضربوا خديجة

سكت مش عارف اقولها ايه غير اني كنت بعيط معاها

شوية و مريم جمال تاج الدين كلمت سمية اختي قالتلها بابا اتاخد و انا مش عارفة اعمل ايه

سمية قالتلها تعالي معانا

و لقينا مريم هي كمان جاية معيطة

شوية جالي خبر اعتقال 2 اعز علي من اخواتي احمد حنفي و احمد نادر

كلمت احمد نادر في  التليفون قالي احنا في عربية الترحيلات و كلمت حنفي و مقدرتش

عيطت

ما بقتش عارف اعيط على ايه

على ابوي اللي قلقان على الحكم عليه

و لا على اخواتي البنات اللي اتضربوا و اتشتموا و انا مش واقف

و لا على الاخوة اللي اعتقلوا

و لا على مرارة الظلم اللي ملت حلقي و خنقتني

و انا بحاول فهم هم الضباط دول جنسهم ايه بشر و لا حيوانات

و لا جنسيتهم ايه مصريين زينا و لا احنا اللي مش من البلد دي و لا ايه

لما اتفرقت الناس و اتضرب الاهالي و الصحفيين و الاخوة المتضامنين

مشينا و بعدنا عن مكان المحكمة و قعدنا نلف بالعربية و كلمت نادر تاني قالي ان عمو جمال كان معاهم في عربية الترحيلات و نزل هو و الصحفيين

و ان العربية مشيت بيهم من المنطقة العسكرية

الغربية ان نادر المعتقل كان بيكلمني من جوة عربية الترحيلات علشان هو اللي يطمن علي و على الاحكام

المهم بعدنا عن المحكمة و ابتدى الاهالي يتجمعوا بعيد عن المحكمة علشان يطمنوا بعض

كل ما نجمع في حتة يجي الامن المذعور المرعوب يجري يمشينا منها

و قفنا بعيد خالص عن المحكمة عند مدرسة رجاك و كان معنا الدكتور محمود غزلان عضو مكتب الارشاد اللي لسه خارج من السجن

و جه الامن يجري يلا من هنا امشو من هنا

الدكتور غزلان احنا مش هنمشي دول اخوتنا و اهلنا اللي بيتحاكموهم جوه

الدكتور غزلان المعروف عنه هدوءه الشديد و ادبه لقيته منفعل جدا

و كلاب الشرطة لا يقيمو وزن لكبير و لا صغير

الضابط قاله لو ما مشتوش من هنا هنعتقلكم

لقيت الدكتور فاتح الجاكت و قاله انت فاكر هنخاف كده خدنا يلا انا لسه خارج من السجن

و الضابط قال للعساكر شيلوه يلا ارموه في العربية لولا ان الواقفين تدخلو وبعد الضابط عنه

لكن موقفه و عدم خوفه زي كتير من الاخوان يومها هزني جدا

الرجالة طول عمرهم رجالة

المهم اتحركنا تاني ووقفنا عند مسجد و عقبال الامن ما جه كنا دخلنا المسجد علشان نصلي الظهر

كل ده و لسه ما كناش نعرف اي حاجة عن الاحكام

و فضلنا هناك بقى

و لقيت هيثم مناع كان مذهول من طريقة تعامل الامن مع الاهالي

و جالنا من نجا من الحرب من الصحفيين

و جت قوات الامن و العساكر و طوقوا المسجد

وقفنا مستنين الاحكام

المحامين ممنوعين من دخول المحكمة

المحكمة انعقدت و اصدرت احكامها في سرية شديدة منعت حتى محامي يدخل يجيب نسخة من القرار

في سابقة لم تحدث حتى في تاريخ المحاكم العسكرية

و ده اكبر دليل على رعب النظام و خوفه

لانه لو كان عادل في احكامه ليه خايف من الاهالي و الصحفيين و المحامين

الساعة 2 ظهرا و لسه مفيش خبر

ماما جيهان تعبانة جدا جدا و و تقولي انا حاسة اننا مش في بلدنا

هم بيعملو معانا كه ليه تقولي كده و هي بتعيط

و وصلت الاحكام

سربها امن المحكمة للمحامين برة

ووقفنا نسمع الاحكام على ابائنا

مش قادر اوصف اللحظة دي

لقيت هند شوشة وقعت على الارض لما عرفت ان ابوها اخد 5 سنين و قاعدة تعيط

بنات الشاطر دموعهم مغرقة النقاب

خديجة مالك مش قادرة تتماسك و قاعدة تعيط و اخوتها هدو فيها

 

 

بنت عصام حشيش زي كل الناس اللي وقفت دموع الظلم و القهر غرقت وشهم 

حتى اللي ابائهم اخدو براءة كانو بيعيطو زينا

طنط امال زوجة احمد النحاس اللي اخد براءة كل ما تسمع لاحكام على حد من عليتنا الكبيرة تعيط

احمد محمد بليغ االي ابوه اخد براءة اخدني بالحضن و كان بيعيط اكتر مني

فاطمة بليغ قعدت على الارض تعيط

مصطفى عصام عبدالمحسن ده بقى لسع

لقيت سمية اختي الصغيرة قاعدة تعيط اخدتها في حضني و انا مش عارف اقولها ايه

بس والله و الله و الله

مصر هتفضل غالية علي

و الله ما احنا سايبنها للحرامية