Archive for 31 أغسطس, 2007

يا رب يا رب يا رب

أغسطس 31, 2007

1059683293_4f30d266d71.jpg

من اجمل اللحظات التي تمر في حياة الانسان هي التي يشعر فيها ان الله عز وجل قريب منه

يشعر عندها بطمانينة و امان لا حد له

يشعر عندها بعزة لا حدود لها

اشعر بهذه المعية و انا في جلسات المحاكمة العسكرية

اشعر بمعية الله عز و جل فانسى هذه الكوميديا السوداء

شعرت بها و انا ارى وجوه ابائي داخل القفص الحقير فاراها تشع نورا و كان الله قد قذف في وجوهم من نوره

شعرت بها و انا ارى المهندس احمد النحاس يرفع اذان لصلاة الظهر من داخل قفصهم بصوت عذب رائع يجعلك تنسى القضبان و شاهد الزور  و الكذب لتحلق بصوته الجميل لتقترب من الله عز و جل

شعرت بها و انا ارى المعتقلين يحرصون على صيام النوافل و بعضهم يصوم كل الايام ما عدا يوم زيارة اهله

يصومون على الرغم من القضبان و الحر الشديد

شعرت وانا ارى اهالي المعتقلين يقرؤون في المصحف

او يمسكون السبحة ليذكرون الله عز و جل 

شعرت بها و انا اؤمن خلف دعاء الدكتور عصام عبدالمحسن الذي كان يدعو من وراء القضبان

و يردد “اني مغلوب فانتصر “و يكررها “اني مغلوب فانتصر” و يشكو الى الله ضعف قوتنا

شعرت بالعزة و المنعة و هو يقول “عز جارك ….عز جارك”  ليذكرني ان الله عز و جل اقوى و اكبر ممن ظلم و تجبر

شعرت بعزتنا و قوتنا و ذلة عاطف الحسيني و ضعفه امام قوة الله عز و جل

شعرت بها و انا اجلس قرب القفص قبيل نهاية الجلسة فرايت الاستاذ ياسر عبده ركن براسه على قضبان القفص

و يقول: الا لعنة الله على الظالمين

شعرت بها و انا اسمع عمو خيرت و هو يقول لاهله و لنا و هو راحل : في امان الله

اااه و الله انها من اجل النعم ان نكون في امان الله و رعايته و حفظه

قد يكونوا اعتقلوا ابائنا الذين جعلهم الله سببا للشعور بالأمان 

  الا انني اشعر برعاية الله لنا وهو ما لا يستطيعوا ان ياخذوه منا

Advertisements

اللي عايز يتجوز يبلغ عن ابوه

أغسطس 25, 2007

blog.jpg

 

طارق و بنت محمود عبدالجواد

ابن مدحت الحداد و نهى

سمية اختي و مصطفى

عبدالرحمن و سارة الشاطر

و مريم خيرت و حازم

 محمد غزلان و حبيبة

جهاد و بنت محمود ابو زيد

كل دي اسامي عرسان و عرايس اتجوزا في الفترة القريبة اللي فاتت

كلهم يا اما ابن او بنت احد المعتقلين

و في غيرهم ممن لا اعرفهم 

 و الله احنا في فضل كبير جدا

قدر ربنا سبحانه ان كثير من ابناء و بنات المعتقلين يتجوزوا بعد اعتقال ابائهم

و على الرغم من شعور المرارة الذي يملئني و انا احضر هذه الافراح

مرارة الظلم الذي ابعد الاب عن ابنائه في اهم ايام حياتهم

الا ان سرعان ما يزول هذا الشعور ليحل مكانه شعور بالفرح بسبب الفرحة في عيون المعتقلين

“قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليلفرحوا هو خير مما يجمعون “

و على كل حال عمو خيرت يوم حفلة جواز سمية اختي في السجن

قال: في ناس من باب الروشنة -قال كده باللفظ- بتعمل فرحها تحت المياه او في السماء

و احنا من باب الروشنة بنعمل افراحنا في السجن

مشاهد من الجلسة السادسة للمحاكمة العسكرية

أغسطس 23, 2007

6.png

التفاصيل هتلاقوها في التغطية هناك على انسى

بس شوية مشاهد حبيت اقولها

عاطف الحسيني اتكلم عن ناس كتير قوي بس كان كل شوية يقول الوثيقة اللي ضبطناها عند صادق الشرقاوي

قعد يجيب سيرة بابا كتير

بصيت على بابا لقيته نايم لانه واضح انه بيحاول يستفيد من وقت المحكمة علشان لما يرجع المعتقل يعرف يعمل حاجة مفيدة

و لقيت عمو امير بسام معاه في القفص بيهزر  بيقولي: ابوك طلع خطير قوي

انا ايه اللي قعدني جنبه

يعني هو عملها و نام

يعملوها الكبار و انا اللي اقع فيها

 و كان من ضمن الاسئلة

عاطف لما اتسال عن المضبوضات اذا كانت بتعرض عليه

قال : اه

و لما اتسال عن خزنة حسن مالك

لبسها لهشام توفيق علشان يطلع هو منها

المهم انه عاطف ده عامل سيناريو لحاجة كده اسمها اللجنة المالية للجماعة

و عاملها داخلية و خارجية

المهم يعني قايل في محضر التحريات ان بابا هو مسئول اللجنة الداخلية

طبعا مفيش في هيكل الاخوان حاجة اسمها اللجنة المالية على حد علمي على الاقل

  هيكل الاخوان مش سري معروف و مكتوب في كتب منشورة في كل حتة عن تفاصيل هيكل الجماعة

الجلسة طولت جدا و عاطف الحسيني اجابته بقت واحدة

المصادر السرية و الرجوع لمحضر التحريات و لا اذكر و لا اعرف

بس في اواخر الجلسة  واحد من فريق الدفاع ابتدى يسئل عاطف الحسيني

و عاطف رد عليه , المهم لقيت الاستاذ خالد بدوي قام و استاذن القاضي انه يتاكد ان “عيد” بيكتب

عيد ده ضابط معاه 3 نجوم هو كاتب الجلسة

الاستاذ خالد طلب منه انه يقول اخر اجابة جاوب بيها عاطف الحسيني

عيد قال اجابة تانية خالص غير اللي عاطف قالها

القاضي سئل عاطف هي دي اجابتك قاله لا

قاله طيب عيدها تاني و قعد يقول اكتب عيد اكتب

واضح ان عيد كان زهق و بطل كتابة

المشهد التاني لما الجلسة اترفعت للصلاة و قبل ما القاضي يدخل

عمو خالد بدوي دخل عند القفص يتكلم مع بابا و يناقشه في تفاصيل القضية

المهم لما خلصوا عمو خالد بيسلم على بابا و بعدين قاله مين الاخ اللي معاك في القفص ده

بابا بص وراه علشان يشوف عمو خالد بيسال على مين لقيت عمو خالد راح نازل على ايد بابا وبايسها

و قاله عرفت ميين؟

بابا اصلا مش بيرضى ان اي حد يبوس ايده

المهم بابا ضحك قوي

عمو خالد محامي كبير  و هو نفسه دخل قضية عسكرية قبل و اخد 3 سنين

المهم بصراحة المحامين بيبذلوا مجهود كبير قوي ربنا يكرمهم و يتقبل منهم

ده غير ان في منهم ناس مش من الاخوان اصلا و متطوعيين

دعواتكم و انتم بتصوموا في شعبان و استعدادا لرمضان ادعوا ان ربنا يفك اسرهم كلهم

مهند عبدالرحمن صادق

أغسطس 21, 2007

dsc010582.jpg

 ده مهند عبدالرحمن صادق

ما شاء الله لا قوة الا بالله

  الواد زي القمر طالع لعمه

بابا لحد دلوقتي لسه ما شافوش لان مهند ما يقدرش يستحمل مشوار السجن دلوقت

السؤال الذي يطرح نفسه

هي العقيقة امتى؟؟؟

العقيقة ان شاء الله يوم الخميس 23-8-2007

في مسجد الحسن في مدينة نصر

اسير و اسير………خواطر

أغسطس 21, 2007

ان شاء هكمل يوميات ابن معتقل

بس الاول عايز اقول احساس ماليني

أسير و أسير

الاتنين اسرى مقيدين بس في فرق كبير قوي

الاول رغم القيد رافع راسه و اهله فخورين بيه      التاني الاسر  خلا راسه مكسورة و جاب العار لاهله

الاول محبوس بين اربع حيطان بس نفسه مرفرة في  السما لانها مرتبطة بربنا

و التاني حتى لو قاعد في اوسع مكان تلاقيه بيحس ان الدنيا ضاقت عليه قوي

الاول بتلاقي عسكري بيشده من ايده      

 و التاني تلاقي شيطان مسلسه من رقبته او ملجمه و راكب عليه بيحركه زي ما هو عايز

كل يوم بيمر على الاسير الاول بيقرب بيه من ربنا 

و كل يوم بيمر على الاسير التاني بيقرب بيه الى جهنم   

اعتقد انكم عرفتم الاسيرين

الاول: اسير الحرية  زي بابا و عمو خيرت و عمو حسن و عمو عصام و كل اللي معهاهم

التاني: اسير الهوى و الدنيا و الشيطان

“ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون”

 كثيير مننا اول لما يسمع الاية دي يفتكر حسني مبارك و عاطف الحسيني و العادلي

يفتكر بوش و اولمرت

يفتكر كل الظلمة و يرتاح لانه ربنا بيطمنا انه شايف و مش راضي على الظلم ده

بس الحقيقة لازم و احنا بنفتكر الناس دي نفتكر نفسنا كمان

كل واحد يفكر في نفسه و انا طبعا اول واحد

لان الحقيقة في نوع تاني من الظلم “وما ظلمناهم و لكن ظلموا انفسهم” هود101

على كل حال نفسي و انتم بتدعوا ان ربنا يفك اسرى الحرية و يفك اسر ابوي

انكم تدعوا ان ربنا يفك اسرى الهوى , تدعوا ان ربنا يفك اسري انا كمان

بقيت عمو عبدالله

أغسطس 15, 2007

مبروك

عبدالرحمن اخوي رزق بمولود

كده بقى الحفيد الخامس لبابا

و كده ابقى لاول مرة عمو عبدالله

انا خال من 7 سنين بس لاول مرة عم

فرحتي بيه ليها طعم تاني

يوم لما عرفنا خبر الحمل كان عبدالرحمن عندنا هو و مراته

و كنا قاعدين مع جدتي الله يرحمها

و جه لزوجة عبدالرحمن تليفون بيبلغها انها حامل

ماما سجدت لله شكرا

ساعتها كانت اول مرة اشوف جدتي فرحانة قوي و بتضحك كده من فترة طويلة

و قعدت تقول: اللهم لك الحمد, و الله كنت قاعدة ادعي كتير

صورتها و هي بتضحك و مبسوطة هي اللي فضلت باقية في ذهني بعد وفاتها

و بابا كان في لسه في المحكوم و فرح قوي لما وصله الخبر

مش قادر استنى علشان اروح بيه لبابا

يوميات ابن معتقل الحلقة الاولى: اخوانا في امن الدولة عندنا

أغسطس 14, 2007

me-dad.jpg

الزمان: 14-12-2006 الساعة 2 فجرا

المكان: شقة في مدينة نصر

“عبدالله عبدالله اصحى” اخوانا” في امن الدولة جايين يبصوا على اوضتك”

على صوت بابا و هو بيقول الكلام بقمة الهدوء ده كعادته و بيطبب علي بالراحة قمت و انا مخضوض و لسه مش مجمع

اخوانا ؟؟اخوانا ايه؟؟

على ما فتحت عيني لقيت ناس كتير في الاوضة و عمالين يقلبوا في كل حاجة

“الدولاب و و الادراج و لقيت الكبير بتاعهم بيقولي “صباح الخير يا استاذ عبدالله

المهم اتعدلت على السرير و انا شايف ان للخصوصية ملهاش اي معنى للناس دي

لقيته الكبير بتاعهم ضابط امن الدولة بيقولي انا عايز اخد الكيسة بتاعت جهاز الكومبيوتر كلها مش الهارد هتفكها انت و لا افكها انا

كان بيقول كده و هو بيفكها فعلا

بابا قاله الجهاز بتاعه مش بتاعي و مش عليه اي حاجة تخصني

قاله معلش المهندس عندنا هيفحصه و يرجعه على طول

قلتله ان عليه شغل لمشاريع معامل عندنا في الكلية

و انه لازم اسلم المشاريع بعد 3 ايام

قالي لالا احنا هنرجعهولك بعد بكرة

بابا بسخرية :مفيش حاجة بترجع

الضابط:لالا انا اللي هرجعوله بنفسي بعد يومين

و اهو عدى 8 شهور و لسه اليومين ما خلصوش

و الكومبيوتر ما كانش حتى موجود في الاحراز كان موجود الهاردين بس

المهم خرجت من الاوضة اكتشفت اني اخر من يعلم

لقيت البيت كله صاحي ما عدا اختي الصغيرة

و بابا رفض انه يصحيها وما رضيش ان الضابط يدخل عندها

المهم قعدوا يفتشوا كتير قوي و كل شوية بابا يقول لعبدالحميد اخوي: اعملهم شاي

عبدالحميد اخوي ماشي يبرطم:الله يحرقكوا و يحرق اللي جابكم, شاي ايه بس يا بابا؟؟

بابا الحقيقة كان هادي جدا جدا و بيعاملهم كانهم ضيوف بجد

و انا عبدالحميد اخوي عمالين نغلي

المهم عبدالحميد كان عليه الضيافة و انا كنت بجهز شنطة باباو بابا كان بيلف معاهم

دخلت عند جدتي في الاوضةو كانت ماما معاها و كنا قافلين عليها علشان ما تنزعجش لقيتها صاحية و قاعدة بتدعي و بتذكر ربنا

و كانت جدتي في الوقت ده مريضة مرض شديد و كانت ماما بتنام معاها في الاوضة علشان لو احتاجت حاجة بالليل

دخلت جبت شنطة بابا بتاعت اخر مرة كان فيها في السجن بس كان كلها هدوم صيفي

كان محمد ابن خالي بايت عندنا في الليلة دي و كان قاعد في الاوضة و خرج للصالة لقى واحد قاعد في غرفة المعيشة و حاطط رجل على رجل و السيجارة في ايده و بيقوله : انت مين؟؟

محمد كان هيقوله انت اللي مين بس اخد باله ان دول امن الدولة قاله محمد ابن اخو مرات الحاج صادق

الضابط قعد كتير قوي علشان يجمعها

محمد مش من الاخوان بس كان قاعد مركز قوي على وشوش الناس يشوف تعبيرات و شهم

يحاول يستشف هم بيعملوا كده ليه

و كان اهم حاجة حسها ان ضابط امن الدولة بيمثل الاحترام بس كان في ضابط امن مركزي اللي هو بيبقى لابس ميري

ده اصلا مش بيقى عارف هو رايح فين او لمين هو بس مهمته تامين ضباط امن الدولة و حراسة المعتقل و ملوش دعوة بالتفتيش خالص

بس بابا اللي طلب منه انه يدخل يقعد في الصالون و يجيبله شاي كده

الراجل ده لما شاف بابا

كان مخنوق جدا من بتاع امن الدولة و كان طول ما هو قاعد مش على بعضه و حاسس بذنب حاسس انه بيعمل جريمة

المهم قربوا يخلصوا التفتيش قرب الفجر

بابا استاذن الضابط يدخل يستحمى و قالي خليك معاهم

بس قعدوا يكملوا تفتيش في البيت

و بابا اخد دش بسرعة و لبس ترنج ابيض وخرج

بابا اخدني على جنب وشد على ايدي كده وقالي: خلي بالك من ماما و من جدتك

و قالي لما نمشي كلم اتنين بلغهم اني اعتقلت

الطريف ان واحد منهم عمو ممدوح الحسيني عرفت بعد كده انه اعتقل مع بابا

و ان عمو ممدوح كان قال لعبدالرحمن ابنه برضه كلم عمو صادق بلغه

المهم واقفين في الصالون استعدادا للرحيل بابا طلب مني انا الشاي المرة دي

الضابط بيقول لبابا خلي الشاي لما نجيلك نزورك و نبقى ضيوف بجد

بابا قاله يا حبيبي انتم على طول ضيوف

واصر بابا انهم يشربوا الشاي

بس و قعد يتكلم مع بابا بقى بعد جولة التفتيش المتعبة قوي دي

مش فاكر بابا قال حاجة خلت ضابط امن الدولة يقول لبابا : و الله انت راجل محترم يا حاج صادق بس الراجل ده مش بيحبنا

و بيشاور علي انا

كان باين على الخنقة قوي

قلتله احبك على ايه يعني

على انك جاي تاخد مني ابوي في نص الليل

بابا بهدوء شديد:لالا اصل دول اهلنا هم جايين منيين يعني هتلاقيهم قرايبك في الاخر و كل واحد بيعمل اللي عليه

على فكرة بابا ما كانش بيمثل

بابا بجد مقتنع ان الناس دي يستحقوا مننا الشفقة و ان احنا ندعيلهم بالهداية و انهم فعلا اهلنا

يعني هو الضابط ده جاي منيين يعني ؟؟ هو الجلاد ولا العسكري جم منيين

مش من الفضاء جايين من وسطنا و كل واحد مكنم لازم هتلاقي في حد يعرفه حواليه بيشتغل هناك

و ان النبي صلى الله عليه و سلم حصل معاه اكثر من ذلك بكثير و لم يدعوا على قومه

المهم خلصوا الشاي و قاموا وقفوا استعدادا للرحيل للمرة التانية

كان الفجر بياذن في الوقت ده و الظاهر ضمير الراجل صحي

اسمع بقى قال ايه

قال لبابا معلش ممكن ادخل اوضة النوم علشان لما اكتب اني دخلت البيت كله ابقى”قدام ربنا ” ابقى فعلا دخلت كل البيت !!!! و

انا كانت الدمعة هتفر من عيني بصراحة على الامانة و الخوف من ربنا

المهم خلصوا و بابا دخل سلم على ماما و جدتي و باس ايديها

بابا قال لعبدالحميد معاك فلوس؟؟ علشان لما يروح السجن بيسبها عندهم علشان لما يحتاجها لما يخرج

عبدالحميد ادى لبابا اللي معاه

و الضابط ضحك وقاله: يعني احنا عندنا اوامر ان احنا ان ندور على الفلوس و انت بستلف من ابنك؟؟

و الضابط قالي تعالى معانا علشان تجيب مفتاح العربية علشان نفتشها

نزلت مع بابا و ركبنا الاسانسير و معانا 2 من القوة اللي كانت موجودة

و احنا نازلين في الاسانسير

كان في حد ساحب الاسانسير نازل يصلي الفجر فلما فتح الباب لقينا الاستاذ جمال تاج المحامي و عضو مجلس النقابة

و هو ساكن معانا في العمارة

بابا قاله: اتفضل يا حاج جمال

عمو جمال لما فتح الباب شاف منظر الضابط و ريحة السجاير استغرب و راح قافل الباب

و الاسانسير كمل نزول

الاتنين اللي معانا بيهزرو : خليك في بيتك يا حاج جمال ,صلي في بيتكم احسن

بابا قالهم: لالا هو من الاخوان برضه

المهم نزلنا و الضابط قعد يفتش العربية بتاعت بابا

و الناس اللي رايحة تصلي الفجر عمالة تبص علينا مش فاهمين

ناس كتير حوالين عربية في الفجر و كل واحد قاعد يفتش في حتة

خلصوا التفتيش و لقيت صلاة الفجر اقيمت

بس اخدوا بابا و ماشيين و انا واقف لسه جنب العربية مزبهل

قلتلهم استنوا

و رحت سلمت على بابا و بست ايده و اخدني بالحضن و ما اتكلمش و لا كلمة

و بعدين قالي سلام عليكم و مشي

دخلت اصلي الفجر و عبدالحميد اخوي هو اللي كان بيصلي بالناس وهو اصلا خاتم للقران

و قنت في اخر الصلاة و ابتدا الدعاء و المصلين يامنوا وراه

قعد يدعي على الظلمة كتير و يدعي على الناس اللي بتحارب دعاة الخير

خلصنا الصلاة و الناس كلها قاعدة تتسائل هو ايه اللي حصل ؟؟ هو بيدعي كده ليه ؟؟ هو حاجة حصلت

قاموا يسلموا على عبدالحميد لقوه عينه مدمعة و ماسك نفسه

بس قعدنا حكينا للناس اللي حصل

الحقيقة الناس اظهرت تعاطف شديد جدا

و كان في ناس مستغربة جدا من اللي بيحصل

المهم طلعت من الصلاة لقيت سمية اختي الصغيرة صحيت و قاعدة تعيط جامد قوي

و قعدت تقولنا طيب كنتم تصحوني اسلم عليه و تعيط

بس اخدتها في حضني و قلتها ان هي دي الطريق اللي احنا و افقنا نمشي فيها و احنا عارفين اللي ممكن يحصلنا

بس قعدت تعيط كتير قوي

بس حقيقي منظر بابا و هو ماشي و حواليه الضباط و العساكر و مديني ضهره مش هيتمسح من دماغي

Home Alone

أغسطس 13, 2007

img_07401.jpg

دي صورة لهديل بنت اختي و هي بتعيط علشان مسافرة و سيباني ………..انا بهزر كنت بغلس عليها بالكاميرا

 

ايه اللي حصل

صحيت بعد فرح سمية اختي الصغيرة

لقيت نفسي لوحدي في البيت

انا عندي اخين ولاد 3 اخوات بنات و سمية كانت الاخيرة

انا عارف انها سنة الحياة ان الناس تتجوز و تسيب اهلها

بس حقيقي الموضوع كان صعب علي

اختي العروسة سافرت لشهر العسل و التانية جوزها بيشتغل برة مصر تنفيذا لكلام عمو خيرت فرجعتله

و التالتة راحت مصيف طبعا علشان تشارك في حملة مش هنصيف

و انا قعدت اغني

طلعت السطوح هز الهوا كمي ……..كل اخواتي اتجوزا و فضلت انا لامي

ابوي في المعتقل اخواتي البنات اتجوزوا و انا حاسس ان البيت فضي علي قوي

هو انا ناقص

مش عايزهم يرجعوا البيت بس على الاقل يقعدوا في مصر

ازورهم و يزورونا و العب مع اولادهم

انا براحتي صحيح

بس مش عايز ابقى براحتي قوي كده في البيت

الجواز الجواز الجواز

أغسطس 12, 2007

weddingcake1.jpg 

 انت مش ناوي تتجوز

عروستك عندي

شد حيلك علشان تكمل نص دينك

سمعت انك خطبت

مبروك و عقبالك

هنفرح بيك امتى

هنفرح فيك امتى

كل دي نماذج لجمل بسمعها كتير قوي اليومين دول

مفيش مشكلة انا فعلا عايز اتجوز

مش دلوقتي حالا يعني

و نفسي ربنا يرزقني

بس المشكلة ان مش كل حاجة بعملها  مرتبطة بالجواز

يعني لو سلمت على اب بحرارة يبقى عايز اتجوز بنته؟

لو لاعبت طفل صغير يبقى عايز اتجوز اخته؟

لو سئلت على صحة ست كبيرة يبقى انا عايز اتقدم لبنتها؟؟

لو صاحبت واحد و زرته و سالت عليه يبقى رايد اخته؟؟

لا طبعا مش شرط 

على كده هتجوز نص بنات البلد

ايه يا جدعان في ايه

انا صحيح ممكن اكون مصلحجي بس مش للدرجة دي

يعني ممكن اصاحب واحد علشان بحبه هو

او الاعب طفل علشان هو عسول

ارحموني لما هجي اتجوز هقولكم

سيبوني براحتي 

ليه براحتي

أغسطس 12, 2007

ببرا�تي

قصدي يعني ليه التدوين و ليه براحتي

براحتي ما اقصدش بيها اني مش عايز حد يناقش راي بقوله بالعكس

بس براحتي يعني اقول براحتي و انتم كمان من دون زعل و لا خنقة

انا الحقيقة اول مرة اسمع عن التدوين كان في الفيلم الوثائقي اللي على الجزيرة اللي اسمه مدونون

بس لم اكن متابع بانتظام الا بعد احداث وسط البلد

تدوين شباب الاخوان تجربة وليدة بس كويسة جدا

و ان كنت اعيب على بعضها الانغلاق

يعني في من المدونيين اللي من الاخوان كلامهم المهم عن الاخوان نفسهم

مش يقول ان ده مش مهم بس بقول ان احنا محتاجين نفتح اكتر على الناس

و طبعا تجربة مدونات ابناء المعتقلين تجربة رائعة

حتى لو كان بعضهم ابتداها بطريقة اشمعنى احنا و علشان مفيش حد يبقى احسن من حد

كتير ساعتها سالوا فين مدونتك فين مدونة الحاج صادق

و لسه بيسالوا

ارتاحوا هيبقى جزء مهم من المدونة

بس انا اصلا بداية شغلي في القضية كان معتمد بس على الفيدوهات على اليوتيوب

 و عندي حساب في اليوتيوب مجموع الناس اللي شافو الفيدوهات اللي عليه اكبر من اي مدونة لابناء المعتقلين

http://www.youtube.com/IbnElsherkawy

بس حسيت المدونة مش علشان الكاونتر بتاعها بس 

لا هي بالنسبة لي متنفس

و انا براحتي